الثقة المفرطة والحرب

75.00 ر.س

في هذا الكتاب، أقوم بثلاثة أشياء:

أوَّلًا: أجادل في أن الإفراط في الثقة في أوقات النزاع كان سِمةً تكيُّفيّة في ماضينا التطوّري، وكنتيجة لذلك، أصبح جزءًا لا يتجزّأ من النفسية البشرية.

ثانيًا: أجادل في أنه سواء أكان له أصل تطوّري أم لا، فإن الإفراط في الثقة يعد ظاهرة منتشرة لا يمكننا غضّ الطرف عنها في محاولتنا لفهم النزاع.

ثالثًا: أجادل في أن الإفراط في الثقة يساهم في التسبّب في الحرب. يعدّ كلّ واحدٍ من هذه الادّعاءات الثلاثة قائمًا بذاته، لكنّ مهمتي تتمثل في إظهار أنها مترابطة، حيث أجادل في أن الانتقاء الطبيعي في التطوّر البشري كان يفضّل المَيْزَة الاستراتيجية للروح الواثقة، وبالتالي فهي شائعة في سيكولوجيتنا اليوم؛ ولذا فهي تعزّز نشوب الحرب.

(لكنني لا أجادل في أن الثقة المُفْرِطَة هي السبب الوحيد لاندلاع الحرب).

متوفر في المخزون

اشتر هذا الكتاب الآن واحصل على 8 نقطة -  بقيمة 1.60 ر.س