مفسدات القلوب‎

42.00 ر.س

لما كان في صلاح القلب صلاح البدن كله، وفي فساده فساد البدن كله، لازم الشيطان قلب ابن آدم، فشغله بالدنيا ومفاتنها عن ذكر الله وعبادته وخشيته ومراقبته، فألهاه بالتكاثر، وغره بالأماني الكواذب، وأغفله بالفتن إلا من عصمه الله برحمته، وتداركه بفضله، فأنجاه من كيده ومكره، وبصّره بفخوخه ومصاليه.

اشتر هذا الكتاب الآن واحصل على 5 نقطة -  بقيمة 1.00 ر.س