عداء الطائرة الورقية‎

68.00 ر.س

لفترة طويلة آمنت أن الصورة دائماً أبلغ من أي شيء .. حتى الكلمة
ولا أتذكر أنني دخلت حالة هستيرية عاطفية إلا وكانت وراءها صورة أو صور
خالد حسيني منحني هذا الجنون بالسرد
السرد فقط
ولكن أي سرد هذا
لم أستطع منع نفسي من التوقف كثيراً والتأكد من أن هذا الحدث حدث فعلاً
كنت أتوقف وأصنع لي كوباً من الشاي لعل الرواية تغير رأيها عما قرأته قبل قليل
مراراً وتكراراً
متعمداً ولا شعورياً
كثير من الأحداث تقتلك لتحييك وكثير منها تحييك لتقتلك
لكن الجملة التي كان وقعها يحملني لبحر من العاطفة المفاجئ والبكاء دائماً رغم كثيرة تكرارها
” !من أجلك ألف مرة ومرة

اشتر هذا الكتاب الآن واحصل على 7 نقطة -  بقيمة 1.40 ر.س