رجال الطيب ومدرجات خضراء في المملكة العربية السعودية‎

173.00 ر.س

على مدى ثمانِي سنوات قطع المؤلف حوالي نصف مليون كيلومتر ليقف بنفسه شاهدًا على منابع الحياة في الجزيرة العربية، تلك الجزيرة المدهشة من فرط غناها وتنوعها.

ولطالما أبدى (تييري موجيه) -بصحبة بزوجته (دانييل)- شغفه بالمملكة العربية السعودية، حيث يبدو ذلك جليًّا من خلال كتابيه (في ظل الخيام السوداء)، 1986، تهامة. و(بدو المملكة العربية السعودية) 1988، سوفل.

غير أنه في هذه المرة يستكشف المكان والزمان من خلال الاستغراق التام في تلك البيئة الرائعة التي يسودها رجال مخلصون ورثة الحضارات العظيمة لجنوب شبه الجزيرة العربية.

وتقدم مذكرات ترحاله التي لم تفارقه يومًا حصادًا فريدًا من الصور النادرة التي تحمل بين طياتها عالماً مليئًا بألوان ساحرة وتصور بشكل مثير للإعجاب مجتمعات على وشك التحول الجذري.