‎الموت السعيد‎

33.00 ر.س

ببساطة، لأن المرء حين يحب كاتباً أو يدرسه بعمق، يتمنى غالباً أن يعرف كل شيء عنه. وأولئك الذين يملكون كتابات كامو غير المطبوعة يعدّون عدم تلبية هذه الرغبة المشروعة ورفض السماح بقراءة “الموت السعيد” أو “يوميات سفر” مثلاً لأولئك الذين يرغبون في ذلك تعسفاً مسرفاً.

إن الجامعيين الذين قادتهم دراستهم، في حياة كامو أحياناً، ليراجعوا كتابات صباه أو كتاباته التي جاءت بعد ذلك، ولكنها غير معروفة إلا قليلاً، أو التي لم تكن قد نشرت بعد، يرون أن صورة الكاتب لا يمكن إلا أن تتلون وتغتني بقراءة تلك الكتابات.

اشتر هذا الكتاب الآن واحصل على 6 نقطة -  بقيمة 2.40 ر.س