القصة وما فيها

38.00 ر.س

كنت دائمًا عندما أشاهد فيلمًا أو مسلسلًا ولا أجد فيه الحقيقة كاملة، أو أشعر أن هناك أشياء ما زالت طي الكتمان، ألغاز شائكة لم يقترب أحد منها أو يحاول حتى طرحها، أسأل نفسي إلى متى سيظل التاريخ ناقصًا؟ إلى متى سيظل طمس الحقائق وإخفاؤها جزءًا من تاريخ يحق لنا معرفة كل ملابساته دون مواربة؟ متى يعرف الناس كل الحقائق الغائبة؟ لماذا لا نقول الحقيقة كاملة؟ وما الذي يمنع الآن!

حالة المخزون :

المتوفر في المخزون 2 فقط

اشتر هذا الكتاب الآن واحصل على 4 نقطة -  بقيمة 0.80 ر.س

معلومات الكتاب :