الإعلان الإسلامي

29.00 ر.س

عند طرح فكرة النهضة يصطدم ذلك الطرح دائما بنوعين من الناس , المحافظون و دعاة الحداثة . يتعلق المحافظون بالأشكال القديمة و يتطلع دعاة التحديث إلى الأشكال الأجنبية , يجر الأولون الإسلام إلى الوراء نحو الماضي , و يقحم الآخرون الإسلام في متاهات مستقبل أجنبي . ورغم هذا الإختلاف فان هذين النوعين من الناس بينهما شيئ مشترك , فكلاهما ينظر إلى الإسلام من زاوية ضيقة , حيث لا يرى فيه إلا ” دينا مجردا ” بالمعنى الأوروبي لهذه العبارة . و نحن نرى في هذا الموقف قصورا في فهم لغة الاسلام و منطقه , بل إخفاقا أكبر في فهم روح الإسلام و دوره في التاريخ و العالم . لقد أدى هذا القصور إلى سوء فهم جسيم للإسلام باختزاله إلى مجرد “دين” وتلك فكرة خاطئة تماما .

متوفر في المخزون

اشتر هذا الكتاب الآن واحصل على 3 نقطة -  بقيمة 0.60 ر.س